ياما ناس…. كنا مخدوعين فيهم

أ. د. فتحي الشرقاوي
أستاذ علم النفس. جامعة عين شمس

ياما ناس….
كنا مخدوعين فيهم
كنا معتقدين إنهم الرئة اللي بنتنفس منها الحياة.
والنافذه اللي بنشوف العالم من خلالهم
عاملين زي النقش الفرعوني جوا قلوبنا وارواحنا
يصعب إزالتهم أو محوهم بأسمائهم وبرسومهم
ثم فجاة ..
بينت المواقف والأحداث إنهم كانوا غير كده خالص
وبدل ما كنا بندعي ربنا مانتحرمش منهم..
ابتدينا ندعي ربنا يبعدهم بشرهم عنا..
اوعى تزعل على رحيلهم عن حياتك…
وماتحزنش على فراقهم و هجرهم ليك.
وماتبكيش عليهم…
صدقني…
دي ناس مايستهلوش لحظة معاناة من معاناتك.
وهتثبت ليك الأيام بس بعد جرحك ما يندمل
إن إبتعادهم عنك في التوقيت ده كان رحمه بيك
مش نقمه ولا الم ووجع عليك..
مش عاوزك تستسلم لوجعك…
ولا عاوزه تفضل حابس نفسك جوه نفسك
قوم دلوقتي قبل بكره….
أشعل شموع الأمل بداخلك من جديد وأبدأ
أثبت لنفسك انك جدير بحياة أفضل مما كانت
صدقني.
الحياة مابتوقفش على حد..مهما كان..
أجعل شموس تفاؤلك تبدد ظلمات يأسك.
الحياة موش موحشه كما تظن وتعتقد…
محدش هيحس بأنت إلا أنت…
أنا أشعر بأنينك وحزنك الصامت …
الي بيفوق ضجيج العالم كله…
بقولك بصدق ومن كل قلبي…
ربنا معاك…. وخيرها في غيرها..
من حق #المكسور علينا..إننا نطيب #خاطره