وزيرة التخطيط تفتتح “قمة صوت مصر”

متابعة نهال امام

د/هالة السعيد : “قمة صوت مصر” تسهم في تحديد الوسائل والبرامج اللازمة لدعم الدول العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتبادل الخبرات فيما بينهم
– عقد القمة يأتي في إطار تنفيذ رؤية 2030 والتي تركز على التخطيط للمستقبل والتعامل مع التحديات المختلفة اعتماداً على خلق فرص المعرفة والإبداع، وتمكين مصر من أن تصبح لاعباً فاعلاً في المجتمع الدولي.

افتتحت د/هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري اليوم “قمة صوت مصر” والتي تنظمها وزارة التخطيط بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية علي هامش فعاليات اليوم الثاني من الأسبوع العربى للتنمية المستدامة في نسخته الثالثة والمنعقد في الفترة بين ٣ إلي ٦ من نوفمبر الجاري.

وجاء انطلاق “قمة صوت مصر” بحضور الدكتور محمود محي الدين، النائب الأول لرئيس البنك الدولي لأجندة التنمية 2030 وعلاقات الأمم المتحدة والشراكات، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والسيدة/ لمياء كامل، المدير التنفيذي لشركة CC Plus مؤسس قمة صوت مصر وعدد من الشخصيات البارزة.

وأشارت د/هالة السعيد إلي أن عقد القمة يأتي في إطار تنفيذ رؤية 2030 والتي تركز على التخطيط للمستقبل والتعامل مع التحديات المختلفة اعتماداً على خلق فرص المعرفة والإبداع، إلي جانب تمكين مصر من أن تصبح لاعباً فاعلاً في المجتمع الدولي، مؤكدة علي أهمية دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية المستدامة والمشاركة بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني في تنفيذ رؤية مصر 2030، مشيرة إلي أن “قمة صوت مصر” تسهم في تحديد الوسائل والبرامج اللازمة لدعم الدول العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتبادل الخبرات فيما بينهم.

واستعرضت د/هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري خلال القمة أبرز إنجازات مصر في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة لافته إلي إطلاق رؤية مصر ٢٠٣٠ في عام ٢٠١٦ والتي تتسق أهدافها مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة وأجندة أفريقيا 2063 ، ذلك إلي جانب برنامج عمل الحكومة المصرية ٢٠١٨-٢٠٢١ والذي يهدف إلى تحقيق وتنفيذ المشروعات الاستراتيجية وتحديد الأولويات اللازمة، فضلًا عن إنشاء المنظومة الإلكترونية المتكاملة التي تعمل علي ربط مشروعات الخطة الاستثمارية مع أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 فضلاً عن خطة التنمية المستدامة متوسطة 2018-2022.

كما أشارت السعيد إلي أهمية متابعة وتقييم النتائج الخاصة بالأهداف الاستراتيجية والتي تحرص الحكومة علي القيام بها للوصول إلي مدي الإنجاز المحقق في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة موضحة أن هناك تكامل وترابط وثيق بين المحاور الرئيسة لأهداف التنمية المستدامة من التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومحور البيئة وكفاءة المؤسسات.
وتابعت السعيد مؤكدة علي الدور المهم الذي يلعبه المثلث الذهبي للتنمية من الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني مشيرة إلي أهمية التعاون بين أضلاع ذلك المثلث لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة علي كافة الأصعدة.

وحول تمكين المرأة والشباب لفتت السعيد إلي جهود الدولة في تمكين المرأه من خلال عقد عددًا من التدريبات التي تعزز من كفاءتها وتجعلها مؤهلة للمناصب القيادية بل وتنافس عليها مشيرة إلي أن نسبة تمثيل المرأة في البرلمان بلغت ١٥٪ في ٢٠١٨ مقارنة ب ٢٪ في ٢٠١٣ كما بلغت نسبة تمثيل المرأه في الحقائب الوزارية ٢٥٪ في ٢٠١٨ مقارنة ب ٦٪ في ٢٠١٥، فضلًا عن وصول نسبة النساء اللاتي لديهن حسابات بنكية ٢٧٪ في ٢٠١٧ مقارنة ب ٩.٣٪ في ٢٠١٤، متابعه أنه فيما يخص الشباب فمصر تتمتع بكونها دولة شابه حيث تبلغ نسبة الشباب دون الثلاثين ٦٠٪ منها مشيرة إلي حرص الدولة لتوفير كل ما يلزم لتأهيل الشباب والقيادة وتوفير فرص العمل اللائق لهم بل وتعزيز أفكار الرواد منهم من خلال برامج ريادة الأعمال والاهتمام بالتعليم الفني الصناعي كما يسهم في دعمهم لإيجاد وتوفير فرص عمل لأنفسهم بل أن الدولة تقدم الدعم لهم في نشر وترويج أفكارهم بل وتسويقها.

وحول البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي أشارت د/هالة السعيد إلي التقدم المحرز علي المستوي الاقتصادي والذي انعكس علي ارتفاع معدل النمو ليصل إلي ٥.٦٪ في ٢٠١٨/٢٠١٩ ليصل إلي أعلي مستوي له منذ ١٠ سنوات فضلًا عن انخفاض معدل البطالة ليصل إلي ٧.٥٪ في ٢٠١٨ /٢٠١٩.

وتابعت وزيرة التخطيط أنه من المستهدف أن تصل نسبة استخدام الطاقة في مصر ٢٠٪ في ٢٠٢٢ ، ٣٧٪ في ٢٠٣٥ لافته إلي مشروع بنبان بأسوان والذي يعد أكبر مشروع لتوليد الطاقة الشمسية في العالم فضلًا عن إنشاء ٣٢ محطة توليد كهرباء والتي ساهمت بتوليد ٢ جيجا وات عند الانتهاء من تنفيذها في منتصف عام ٢٠١٩.

كما تناولت السعيد الحديث حول جهود الحكومة فيما يتعلق ببرنامج الحماية الاجتماعية والذي يهدف إلي إعادة توزيع الفائض في الموازنة لدعم الفئات الأولي بالرعاية والتوسع في شبكات الحماية الاجتماعية مشيرك إلي برنامج تكافل وكرامة والذي يغطي ٣.٨ مليون مواطن، إلي جانب برنامج حياة كريمة والذي يغطي ١٦ محافظة.

كما لفتت وزيرة التخطيط إلي حملة ١٠٠ مليون صحة التي أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والتي تساهم في الكشف والقضاء علي العديد من الأمراض التي يعاني منها المصريين مثل فيروس سي والأمراض غير السارية.
وفيما يخص عملية التحول الرقمي أكدت السعيد أنه تم ميكنة ٢٣٠ مكتب خدمة مواطنين بنسبة ٧٤٪ من المستهدف كما أشارت د/هالة السعيد إلي إنجازات الدولة في تطوير نظم المتابعة والتقييم من خلال إنشاء منظومة المتابعة والأداء ومنظومة إعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية فضلًا عن منظومة ميكنة إدارة المعلومات المالية الحكومية.

وتناولت د/هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الحديث حول جائزة التميز الحكومي والتي تم إطلاق احتفالية الدورة الأولي من الجائزة الخميس الماضي مشيرة إلي أن إطلاق الجائزة جاء في سبيل تحقيق استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030، والتي تقضي بتكوين جهاز إداري كفء وفعال يطبق مفاهيم الحوكمة، ويساهم بدوره في تحقيق التنمية ويستجيب لطلبات المواطنين للعبور بمصر إلى مصاف الدول المتقدمة.

وأوضحت السعيد أن الهدف الرئيس لهذه الجائزة السنوية تمثل في تحفيز روح التنافس والتميز على مستوى الموظفين من جهة، وعلى مستوى المؤسسات الحكومية من جهة أخرى موضحة أن التكريم للمتميزين في أداء الخدمات العامة تكريماً معنوياً ومادياً مما يرسخ قيم العطاء والانتماء والتميز، ويحفز الجميع على الارتقاء بمستويات الأداء والالتزام بمعايير الجودة والتميز.

موضحة أنه تم تدريب عدد 3699 متدرب وفقًا لمعايير التميز الحكومي لجائزتي المؤسسة الحكومية المتميزة وجائزة الوحدة المتميزة في تقديم الخدمات الحكومية، فضلًا عن تنفيذ ورش عمل إضافية/مكثفة لعدد 1128 متدرب للتدريب على معايير التميز الحكومي لجائزتي المؤسسة الحكومية المتميزة وجائزة الوحدة المتميزة في تقديم الخدمات الحكومية.

ولفتت السعيد إلي التدريبات التي حرصت وزارة التخطيط علي تقديمها كبرنامج القيادات النسائية، ومنحة كينجز كوليدج، وبرنامج وطني ٢٠٣٠ وغيرها من التدريبات التي جاءت في إطار تحقيق محور بناء القدرات ضمن خطة الإصلاح الإداري.

جدير بالذكر أن قمة صوت مصر هي مبادرة لمساندة الدول العربية بالبرامج والأنشطة الداعمة لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030، والتأكيد لدى صناع السياسات الحكومية العربية على تبنّي أهداف التنمية المستدامة وجعلها جزءًا من استراتيجية التنمية الوطنية.
وتتضمن جلسات اليوم الثانى جلسة بعنوان “مبادرة القضاء على الجوع فى المنطقة العربية” ويشارك بها السيد غونتر هيمريش، كبير مستشاري البرنامج الاستراتيجي للأمن الغذائي والتغذية – منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، والسيدة ندى العجيزى، وزير مفوض مدير إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي – جامعة الدول العربية، الدكتور عبد السلام ولد احمد المدير الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، وعددًا من الخبراء.

كما تشهد الجلسات جلسة بعنوان “التحالف الدولى من أجل السلام والتنمية” بمشاركة الدكتور أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية ورئيس المجموعة الأفريقية الكبرى للمنظمات الغير حكومية، وسفراء منتدى صناع السلام والتنمية بكل من كينيا، ليبيا، المغرب، الصين، اسبانيا، فرنسا، ايطاليا، الصومال، السودان، اليمن، أوغندا يعقبها جلسة “الفرص والتحديات للمدن المستدامة فى الوطن العربى” بحضور الدكتور صلاح الحجار، رئيس الجمعية المصرية للأبنية الخضراء والسيد/ محمد عصفور، المنسق الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، المجلس العالمي للأبنية الخضراء، المهندس جوزيف كيرياكوس مدير المشروعات، شركة أوراسكوم للإنشاءات، السيدة سارة البطوطي، مدير عام، شركة EConsult والمهندسة هدى أنور، مدير مشروعات LEED – مجموعة المهندسون الاستشاريون ECG.

ويختتم اليوم الثاني جلساته بجلسة تأتى بعنوان “ثقافة الاستدامة فى العالم العربى: التحديات والفرص” كل من الدكتور أحمد كمالى نائب وزيرة التخطيط لشئون التخطيط، السيد محمد الفولي، المدير التنفيذي لشركة باتريوت للاستدامة، الدكتورة شيرين الشواربى أستاذة الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، الدكتورة وسام البيه المديرة الإقليمية لمؤسسة دروسوس في مصر، السفيرة شيرين سعد الله المستشار الإقليمي لتعبئة الموارد والشراكة، المكتب الإقليمي للدول العربية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، الدكتورة سينا حبوس مستشار الاستدامة والبيئة مستشار التنمية المستدامة، الهيئة المصرية للرقابة المالية.