فصول العمر

بقلم : أميره مكاوى

وتبقي وتيره الحياه ساريه مهما تغيرت المدائن ، صور متفرقة فى أماكن متباعدة ولكن بها نبضات متشابهة .
* اطفال تحلم بلعبه جميله وحلوى وثياب، ينتظرون قدوم العيد يفرحون بعطله اخر الاسبوع يمرحون ويتمتعون بلا شقاء ولا عناء .
* فتي مراهق قلبه شغوف بحلم فتاه خمريه يريد أن تمر الايام سريعا وتنتهي دراسته ويذهب لخطبتها .
* شاب ف الثلاثين من عمره تزوج من محبوبته وانجبا الحوريه الجميله زو الشعر الاصفر يعود مسرعا من عمله لرؤيه صغيرته وزوجته.
* عجوز تخطي الستين ، انشغل أبنائه عنه باسرهم الصغير ، وحيدا بلا رفيق أو أنيس يمنحه الرعاية والاهتمام أو حتى الدواء ، ينتظر أن يذهب الى رحلته الأخيرة للقاء محبوبته .

ومازالت تلك النبضات تدق بالصدور ملؤها الامل والحياه والاحلام المعلقه مهما طالت السنين.
ربما تتغير ملامحنا ومطالبنا واحلامنا .
ولكن قلوبنا مؤمنه مطمئنة لأن أمرنا بين الكاف والنون.