باير تدعم مبادرة حماية لمساعدة غير القادرين في مواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا

كتبت رحمة منصور

أعلنت باير – مصر عن مشاركتها في مبادرة “حماية” لدعم غير القادرين في مواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا التى أطلقتها مؤسسة صناع الخير للتنمية تحت رعاية مجلس الوزراء وبإشراف وزارة التضامن الإجتماعى وبالتعاون مع سي اس ار ايجبت.

وأكد سامر لزيق المدير العام لباير – مصر أن المشاركة في مبادرة حماية لدعم غير القادرين في مواجهة مخاطر إنتشار فيروس كورونا تعكس استراتيجية باير في تقديم خدمات إنسانية فاعلة من واقع المسئولية المجتمعية وبالمشاركة مع مؤسسة صناع الخير للتنمية بهدف الوصول إلى الشرائح الأكثر تضررا من انتشار الفيروس وتقديم خدمات التوعية والوقاية لها.
من جهته رحب هانى عبدالفتاح المدير التنفيذى لصناع الخير بمشاركة باير مصر في مبادرة حماية مؤكدا على دور المؤسسات الإقتصادية الهام من واقع مسئوليتها المجتمعية في دعم العمل الأهلى الجاد خدمة للمجتمع المصرى وحماية له من أى مخاطر يتعرض لها.
وأوضح عبدالفتاح أن تعاون باير مصر مع صناع الخير لدعم شرائح غير القادرين بدأ عبر إطلاق المؤسستين مبادرة نبض حياة لعلاج مرضى القلب بالمجان تماما بهدف دعم مرضى القلب غير القادرين من خلال توقيع الكشف الطبي و إجراء القسطرة الاستكشافية ، وإجراء التدخلات الطبية اللازمة من قسطرة علاجية و تركيب دعامات ، و كذلك التوعية بطرق الوقاية من الإصابة بأمراض القلب و كيفية حماية كبار السن من مضاعفات الاصابة بأمراض القلب و خاصة مرضى الارتجاف الاوذينى ممن هم فوق الستين ، ومبادرة “طاقة نور” بالتعاون مع شركة باير للأدوية – مصر وتهدف إلى الإكتشاف المبكر والتشخيص وتقديم العلاج لمرضى الشبكية بالمجان وتقديم خدمات التشخيص من خلال عمل مسح شامل لعيون مرضى السكر والضغط المرتفع والأطفال نقاصى النمو ، وتقديم العلاج الدوائى وفق برنامج العلاج الذي يضعه الأطباء المتخصصين بعد التشخيص ، وإجراء جراحات علاج الانفصال الشبكى.

يذكر أن مبادرة “حماية” مبادرة مجتمعية تطلقها مؤسسة صناع الخير للتنمية بالتعاون مع عدد من المؤسسات الاقتصادية الكبرى وتحت رعاية رئاسة مجلس الوزراء، بهدف القيام بدور حيوي وعملى وفعال في دعم الشرائح الأكثر احتياجا في مواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا، والحد من الآثار السلبية الخطيرة لانتشار الفيروس على حياة ومعيشة الالف من عمال اليومية والعمالة غير المنتظمة والأرامل والمطلقات وغير القادرين بشكل عام، من خلال توعية هذه الشرائح صحيا وتزويدها بأدوات الوقاية الضرورية وتطهير منازلهم والمرافق العامة ودور العبادة بقراهم واماكن معيشتهم، وتقديم دعم مادى لها يمكنها من تلبية احتياجاتها المعيشية الاساسية.