احتفالية المجلس القومى للمرأة وقطاع حقوق الانسان بوزارة الداخلية

في إطار مبادرتي” كلنا واحد ” و”حياة كريمة ” التى اطلقهما السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وبمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة السابع والستين وتزامنا مع الاحتفال باليوم العالمى للمرأة وعيد الأم ، ومسيرة نضال المرأة المصرية مائة عام ” 1919 -2019 “،نظم المجلس القومى للمرأة وقطاع حقوق الانسان بوزارة الداخلية والاولى بالرعاية، في حضور السيد اللواء شريف جلال مساعد وزير الداخلية لقطاع حقوق الانسان ، وعدد من القيادات في قطاع حقوق الانسان بوزارة الداخلية،وعدد من اعضاء المجلس ،واعضاء فرع الجيزة .
وفي بداية كلمتها توجهت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة بالشكر والتقدير للواء محمود توفيق وزير الداخلية واللواء شريف جلال مساعد وزير الداخلية للقطاع حقوق الانسان والعميد منال عاطف مديرة إدارة مكافحة العنف ضد المرأة بوزارة الداخلية، والفريق المعاون على كل المجهودات التى يقومون بها لدعم المرأة المصرية ورفع المعاناه عن كاهلها، ولحسهم الانساني ولهذا التفاعل الكريم .
مشيرة الى التعاون المثمر بين المجلس ووزارة الداخلية ممثلا في قطاع حقوق الانسان والبروتوكول الموقع بين الجانبين لدعم حقوق المرأة.
كما توجهت الدكتورة مايا مرسي بالشكر الى ضابطات وضباط وزارة الداخلية الذين يمثلون خط دفاع والمسئولين عن تحقيق الاستقرار والامن والامان داخل الوطن ، والى كل الجهود والخدمات التى يقدمونها والتى نلمسها على الارض
وفي كلمته نقل اللواء شريف جلال مساعد وزير الداخلية لقطاع حقوق الانسان تحيات السيد وزير الداخلية ، وتمنياته للمجلس بدوام التوفيق مؤكدا على اهمية الدور الذى يقوم به المجلس في تناول القضايا التى تخص المرأة.
وأشار الى أن المرأة هى الأم المسئولة عن تربية وإعداد النشء على احترام القيم والعادات والتقاليد وحقوق الآخرين ، حتى يصبحوا قوة فاعلة ومؤثرة ، لصالح تنمية المجتمع وتحقيق تقدمه وإزدهاره .
واوضح أن الامر يستلزم الإهتمام بإعداد أمهات المستقبل ومحاصرة أية وقائع سلبية قد تؤثر عليهن أو تنال منهن أو من قدراتهن على إعداد هذا الجيل والأجيال القادمة .
وأشار انه في إطار الاهتمام بالسيدات المعيلات ومحاولة تقديم مساهمة بسيطة لهن لمواجهة أعباء الحياة ، وبالتنسيق مع المجلس وجمعية الاورمان، . جاءت هذه الاحتفالية للإحتفاء بهن تقديرا لدورهن وما يقمن به من أجل حياة كريمة .
وفي ختام الاحتفالية وفي اجواء مختلطة بالسعادة ودموع الفرح من قبل السيدات تم توزيع ماكينات الخياطة على 25 سيدة من السيدات الاولى بالرعاية والمعيلات ، والتقاط الصور التذكارية مع الدكتورة مايا مرسي ومساعد وزير الداخلية والقيادات بوزارة الداخلية ، وقد تم الاستماع الى طلبات السيدات ومشاكلهن ووعدهن بحلها .